République algérienne démocratique et populaire
Ministère de l'enseignement supérieur et de la recherche scientifique
Agence Thématique de Recherche en Sciences Sociales et Humaines
  • Accueil | | Mot du Directeur Général

كلمة المدير العام

يحتاج قطاع البحث العلمي في بلادنا، وخاصة في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، إلى إطار فعّال وحيوي يوفر له شروط النجاح وأدواته، ليصبح ركيزة أساسية في التخطيط للتنمية ومعالجة مختلف الإشكاليات التي تطرحها الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ولعلّ هذا ما يستخلصه المهتمون بالقطاع والمهنيون المشتغلون فيه بعد سنوات طويلة من التجربة. وهذا ما نلاحظه على تجارب إدارة قطاع البحث العلمي في المجتمعات المنتجة للمعرفة والمستقطبة للكفاءات العلمية.

إن البحث العلمي نشاط مهني احترافي متخصص يُمارَسُ داخل المؤسسات البحثية والمؤسسات الجامعية، وكذلك في المؤسسات الاقتصادية والاجتماعية، وبالتنسيق معها. وكثيرا ما يتم بطلب منها وتمشيا مع انشغالاتها. كما أنه نشاط يحتاج إلى مرونة في التنظيم والمتابعة والتمويل والتقييم والتثمين والاستغلال.

لهذا تعمل الوكالة الموضوعاتية للبحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية على أن تلعب دور همزة الوصل التي تربط بين مختلف هياكل البحث على المستوى الوطني والأجهزة التي تعنى ببرمجة البحوث وتنسيقها وتنظيم إدارتها وتوفير وسائل إنجازها وضمان جودتها بما يوافق مقاييس التقييم العالمية. غير أن الوكالة، وهي تؤمن بتوفر مؤسسات البحث العلمي في بلادنا على العنصر البشري الكفء والجاد، وعلى الأعوان الإداريين من ذوي الخبرة الكافية في مجال إدارة النشاط البحثي، وعلى الرغبات الصادقة لدى هؤلاء وأولئك في الانشغال بالمواضيع والإشكاليات التي تهم المواطنين والمؤسسات، بل والتي تهم الإنسان بصفة عامة، تراهن على تطوير الباحثين من أساليب عملهم، واكتسابهم المهارات الإضافية، لكن الضرورية جدا، في طريقة معالجتهم لمشاريع البحث. فكل ما يمكن أن يتحقق من فائض قيمة في هذا القطاع، يقوم أساسا على الدور الحيوي الذي يلعبه الباحثون، من أساتذة وباحثين دائمين.
 
تشتغل الوكالة، بهياكلها ومصالحها، من خلال مجموعة من التشريعات والنصوص التوجيهية، المنظمة للبحث العلمي، من أجل متابعة النشاط البحثي منذ مرحلة البرمجة وإعلان المناقصات والتمويل ثم التنسيق بين المؤسسات والهياكل وكذلك تطوير علاقات التبادل والتعاون على المستويين المحلي والدولي، إلى غاية نشر نتائج البحث وتثمينها.
 
وإذا كانت الإدارة العامة المشرفة على القطاع والمتمثلة في المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي قد رفعت شعار "من أجل بحث مفيد"، فذلك يعكس الحاجة الماسة إلى جعل مشاريع البحث في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، بل والمجالات الأخرى أيضا، تنطلق من الاحتياجات الحقيقية والملموسة التي تطرح في مختلف مجالات الحياة في مجتمعنا، من أجل أن يكون البحث العلمي أداة فعالة لطرح إشكالياتها ومعالجتها وإيجاد الحلول العملية والمناسبة لها.
 
يجب أن تتحرر مشاريع البحث في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية من الأطر الأكاديمية الخالصة وتقترب من حياة الناس ومشاكلهم، ومن المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية، للتعرف على المشاكل ذات الطابع الاجتماعي والإنساني التي تدخل في مجال اختصاصها، من ظواهر اجتماعية ومشاكل إعلامية وسياسية ولغوية وانشغالات ثقافية وفنية، ومشاكل من مختلف الأنواع ذات العلاقة بفئات المجتمع، لتجعل منها منطلقا أساسيا لطرح إشكالياتها وبلورة مشاريعها، ثم تسخير المعارف العلمية والتكنولوجيات المتوفرة لمعالجتها. وهنا سوف تجد تلك المشاريع سندا قويا لدى الوكالة الموضوعاتية للبحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية.

المدير العام للوكالة
الأستاذ مـــانع عمــــار

Contact




Agence Thématique de Recherche en Sciences Sociales et Humaines

Adresse: Bt D Univertisé Blida 2 - El Afroun Algerie

Tél: 025 25 00 13

Fax: 025 25 00 14

Email: contact@atrssh.dz

Map



© 2018 ATRSSH. All rights reserved | Design by Boxdz